مقالات

إتخاذ قرار

التردد هو سلوك يتسم بالتذبذب بين القرارات وعدم القدرة على اتخاذ قرار، والذي يعني عملية تقييم البدائل والاختيار من بينها، ويعد نشاطًا لحل المشكلات ينتهي بالحل المرضي والأقرب للواقعية، وبالتالي فهي عملية عقلانية عندما تحدث بالمسار الصحيح وغير عقلانية عندما يتم اتخاذها بطريقة غير مدروسة وغير منظمة، ويوجد العديد من المهارات التي يمكن تطويرها لعملية اتخاذ قرار منطقية وأقرب ما تكون إلى الواقع كالتحليل والنقاش.

مراحل إتخاذ قرار

  • المعرفة بوجود المشكلة في هذه المرحلة يجب توفر الإحساس بوجود المشكلة وتلمسها.

  • تحديد الأهداف وضع الأهداف التي يمكن تحقيقها من خلال الوصول لحل للمشكلة.

  • تصنيف الأهداف حسب الأهمية ترتيب الأهداف من الأهم إلى الأقل أهمية.

  • وضع البدائل والحلول وضع الحلول الممكن تحقيقها على أرض الواقع.

  • تقييم البدائل والحلول وضع سلبيات وإيجابيات البدائل الموجودة.

  • حصر البدائل الممكن تطبيقها اختيار أفضل الأفضل من بين الحلول الموجودة.

  • اختيار البديل الأنسب اختيار البديل الوحيد المنطقي والذي يحقق الحل الواقعي للمشكلة.

التخلص من التردد في اتخاذ قرار

  • التخلص من الخوف يمكن التخلص من الخوف من خلال التفكير بطريقة منطقية والتخلص من الأفكار الوهمية التي تمر بالإنسان في مراحل حياته.

  • تحديد الأهداف يساعد تحديد الأهداف الفرد على التفكير بما يريد، وهذا يساعد ويشجع المرء على التفكير بالمستقبل من دون تردد لتحقيق الهدف.

  • تذكر الإنجازات يساعد تحقيق انتصار على تحقيق انتصارات بعده والقدرة على الاستمرار في العمل على تطوير الذات والمهارات وتكرار الانتصارات.

  • تحمل مسؤولية القرارت يجب أن يكون الإنسان واعيًا لقراراته ومطلعًا على السلبيات والإيجابيات التي من الممكن أن ينتج عنها قرار سليم.

  • بناء الثقة بالنفس وتكون من خلال التعرف على مواطن القوة والضعف، ومحاولة التصالح مع الذات، وتحقيق الصحة النفسية وتقوية الشخصية.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *