النجاح

النجاح

هناك شخصًا من بين كل اثنين لا يحب العمل الذي يقوم به، إن واحدًا من بين كل اثنين يتمنى أن يفعل شيئًا آخر غير الذي يقوم به أو أن يعمل في مجال آخر، فلماذا يكون بعض الناس أنجح من البعض الآخر، فلذلك لابد من معرفة عوامل النجاح، وتكون كالآتي

  • الدوافع إن الدافع هو المحرك للسلوك الإنساني، فبدون الدافع لا يكون عند الإنسان رغبة لفعل أي شيء، فهو يبعث الحماس والطاقة، وبكون إدراك الفرد في تلك الحالة أكبر، أما إذا كانت عزيمة الفرد هابطة فهي تتجه نحو سلبيات الأمور فقط.

  • الطاقة إن الطاقة هي وقود الحياة، وتتولد طاقة الإنسان من خلال الحياة الصحية بحيث لا يتجه الإنسان الناجح لتدمير صحته من خلال الطعام غير الصحي أو الدخان أو السهر أو الخمور، فالحياة الصحية عند الشخص الناجح هو أهم أولوياته.

  • المهارة ومن المفتايح العشرة للنجاح المهارة فهي بستان الحكمة والمعرفة، ويمكن زيادة المعرفة والمهارة من خلال القراءة وحضور المحاضرات، وتعلم لغة جديدة، واستيقاظ قبل الموعد بنصف ساعة واستثمار هذا الوقت في ابتكار أفكار جديدة فيكون اسم هذا الوقت وقت الأفكار.

  • التصور التصور هو الطريق إلى النجاح، فإنجازات اليوم هي تخيلات وأحلام الأمس، ومن المهم ألا يسخر الإنسان من تصوراته، فالمباني الشاهقة والتلفاز وحتى الضوء كانت كلها مجرد تصورات، فالتصورات من أهم المفاتيح العشرة للنجاح.

  • الفعل الفعل هو الطريق القوة، فالمعرفة وحدها لا تكفي، لا بد أن يصاحبها العمل والتطبيق، فمن الجميل أن يحلم الإنسان ويتصوّر وهذا شيء أساسي ولكن أهم مفتاح في المفاتيح العشرة للنجاح هو الفعل والتنفيذ من دون تردد.

  • التوقع إن التوقع هو الطريق إلى الواقع، من المهم أن يعرف الإنسان أنه من الممكن أن يكون ممتلئًا بالطاقة والحماس ولديه المهارات العديدة، ويضع كل هذا في موضع التنفيذ والفعل، ولكن إن لم يتوقّع النجاح فسيفشل، فترقب الأفضل من الحياة وتوقع النجاح من أهم النقاط في المفاتيح العشرة للنجاح.

  • الاتزام بعد الالتزام تظهر بذور الإنجاز، فيفشل الناس أحيانًا ليس لأنهم لا يمتلكون القدرات ولكن بسبب نقص الالتزام، فمهما كانت درجة الحماس في البداية يجب أن تستمرّ حتى النهاية، فإن الكثير من العلاقات تهدم والشركات تغلق بسبب نقص الالتزام.

  • المرونة المرونة من المفاتيح العشرة للنجاح وهي الاستعداد لتغيير الخطة في كل مرة يواجه فيها الانسان الصعوبات والتحديات، فالمرونة والتأقلم يقرب الفرد من تحقيق الأهداف، فمن المهم ألا يشعر الفرد بالإحباط والاكتئاب عندما يواجه التحديات بل يسارع في وضع خطط جديدة وتوقع النجاح.

  • الصبر إنّ الصبر مفتاح الفرج والخير، إن الكثير من حالات الفشل تكون مع أشخاص لم يدركوا كم هم قريبون من النجاح ولكنهم أقدموا على الاستسلام، يمكن أن يبحث الشخص عن أحد يثق به ليخبره بما يواجهه من صعوبات ليزرع فيه الصبر.

  • الانضباط الانضباط هو أساس المفاتيح العشرة للنجاح، فمن السهل جدًا أن يضيّع الفرد وقته في أشياء غير مجدية أو ألّا يقوم بفعل شيء من الأساس، فالعادات السيئة يمكن أن تعطي الإنسان المتعة لمدى قصير، ولكنّها هي نفسها التي تعطيه الألم والمعاناة على المدة الطويل.

أسباب الفشل

قد لا ينجح البعض في تحقيقهم للنجاح المطلوب فيسمى ذلك بالفشل، الفشل ليس كارثة بل عدم المحاولة مرة أخرى هي الكارثة، وأيضا يجب على الفرد الذي عاش تجربة الفشل معرفة السبب وراء فشله وتعديله، وأيضًا معرفة المفاتيح العشرة للنجاح لاتباعها، ومن أسباب الفشل الآتي

  • التسويف والمماطلة، فيعتقد الفرد أن لديه من الوقت ما يكفي وأن بإماكانه تأجيل النجاح.

  • ضعف الهمة والعزيمة، وضعف إرادة وعدم وجود الدافعية.

  • الفتور والكسل الجسدي والفكري في إنجاز ما عليه إنجازه.

  • التردد وعدم والقدرة اتخاذ القرارات في الوقت المناسب.

  • المثبطون وهم الأشخاص الذين يزرعون الطاقة السلبية في الآخرين.

  • عدم الثقة بالنفس، وعدم إدراك الإيمان بما يمتلكه الفرد من قدرات.

  • عدم وضوح الغاية، فالبعض لا يضعون لأنفسهم أهداف حقيقية.

  • تضييع الوقت وعدم معرفة كيقية إدارة الوقت من أهم الأسباب التي تؤدي للفشل.

اقرأ عن صفات  الشخصية الناضجة 

Leave a Comment

Your email address will not be published.