مقالات, مقالات

النظام وفوائده وأثره على حياتك

[:ar]

تعريف النظام

النظام عبارة عن مجموعة من النظم والعناصر التي تتفاعل معا لتحقيق أهداف معينة ، كما يمكن تعريفه بأنه مجموعة من الأعمال التي تتكون من العنصر البشري ، والتي تجتمع معا بحيث تكون مرتبطة مع بعضها البعض بعلاقات محددة وقوانين شاملة.

خلق الله تعالى الإنسان محبا للتواجد في جماعات ، فلا يمكن أن يعيش وحيدا ومنفصلا عن غيره من البشر ، ونظرا لاختلاف طبائع البشر فإن هذه الجماعات التي يعيشون فيها تحتاج إلى التنظيم والنظام وتحديد الواجبات والحقوق ليستطيع أن يعيش الجميع بشكلٍ طبيعي وسوي دون بغي أحد على أحد ، ولاحظ العلماء وجود هذا النوع من التنظيم في مجتمعات بعض الكائنات الحية ، مثل النمل ، والنحل ، فأفراد الخلية يعملون ضمن فريق واحد ، دون أن يقصر كل فرد بوظيفته ، كما أنه لا يعتدي على حقوق بقية أفراد الخلية، مما يحافظ على كيان هذه الخلية ، ويحميها من الانهيار.

ومما يدل على أهمية النظام أن  “الله تعالى” خلق هذا الكون وفق نظام معين ، فلا يمكن أن يخرج أي مكون من مكوناته عما هو مرسوم له ، لأنه بذلك سيسبب انهيار الكون ، فمثلا لا يمكن أن يسبق الليل النهار ، ولا أن يسبق الصيف الشتاء.

أنواع النظام

يشمل النظام جميع نواحي حياة الإنسان ، سواء حياته الفردية،حياته الاجتماعية

  • التجمل ، والمحافظة على النظافة.

  • الالتزام بالوقت او الوفاء بالمواعيد.

  • القيام بالأعمال الموكلة إليه حتى لو اختلفت الطرق التي يتبعها الفرد لتطبيقه، فمثلاً تطبيق النظام داخل الأسرة الواحدة يختلف عن تطبيق النظام في المجتمعات العسكرية أو مجتمع العمل، فعندما ينظر الفرد إلى أنّ النظام مطلب ديني يحث عليه الدين الإسلامي وجميع الرسالات السماوية فإنه يستشعر أهميته.

فوائد النظام

  • حفظ حقوق الأفراد في المجتمع ، وحماية الضعيف منهم من سلطة القوي وسلب حقوقه.

  • تحقيق المساواة بين أبناء المجتمع ، فعند تطبيق النظام على جميع الأفراد لا يشعر أحد بأفضلية للآخرين عليه ، مما يحافظ على ترابط الجميع معا.

  • أداء الأعمال بالشكل الأفضل وعلى أحسن وجه ، فعند تطبيق النظام يستطيع الفرد الإبداع والابتكار في ظل الأمان وحفظ الحقوق.

  • القدرة على السيطرة على المجتمع وأفراده ، وتحديد صلاحيات كل فرد أو مجموعة ، وحماية المجتمع من الفوضى.

[:en]

تعريف النظام

النظام عبارة عن مجموعة من النظم والعناصر التي تتفاعل معا لتحقيق أهداف معينة ، كما يمكن تعريفه بأنه مجموعة من الأعمال التي تتكون من العنصر البشري ، والتي تجتمع معا بحيث تكون مرتبطة مع بعضها البعض بعلاقات محددة وقوانين شاملة.

خلق الله تعالى الإنسان محبا للتواجد في جماعات ، فلا يمكن أن يعيش وحيدا ومنفصلا عن غيره من البشر ، ونظرا لاختلاف طبائع البشر فإن هذه الجماعات التي يعيشون فيها تحتاج إلى التنظيم والنظام وتحديد الواجبات والحقوق ليستطيع أن يعيش الجميع بشكلٍ طبيعي وسوي دون بغي أحد على أحد ، ولاحظ العلماء وجود هذا النوع من التنظيم في مجتمعات بعض الكائنات الحية ، مثل النمل ، والنحل ، فأفراد الخلية يعملون ضمن فريق واحد ، دون أن يقصر كل فرد بوظيفته ، كما أنه لا يعتدي على حقوق بقية أفراد الخلية، مما يحافظ على كيان هذه الخلية ، ويحميها من الانهيار.

ومما يدل على أهمية النظام أن  “الله تعالى” خلق هذا الكون وفق نظام معين ، فلا يمكن أن يخرج أي مكون من مكوناته عما هو مرسوم له ، لأنه بذلك سيسبب انهيار الكون ، فمثلا لا يمكن أن يسبق الليل النهار ، ولا أن يسبق الصيف الشتاء.

أنواع النظام

يشمل النظام جميع نواحي حياة الإنسان ، سواء حياته الفردية،حياته الاجتماعية

  • التجمل ، والمحافظة على النظافة.

  • الالتزام بالوقت او الوفاء بالمواعيد.

  • القيام بالأعمال الموكلة إليه حتى لو اختلفت الطرق التي يتبعها الفرد لتطبيقه، فمثلاً تطبيق النظام داخل الأسرة الواحدة يختلف عن تطبيق النظام في المجتمعات العسكرية أو مجتمع العمل، فعندما ينظر الفرد إلى أنّ النظام مطلب ديني يحث عليه الدين الإسلامي وجميع الرسالات السماوية فإنه يستشعر أهميته.

فوائد النظام

  • حفظ حقوق الأفراد في المجتمع ، وحماية الضعيف منهم من سلطة القوي وسلب حقوقه.

  • تحقيق المساواة بين أبناء المجتمع ، فعند تطبيق النظام على جميع الأفراد لا يشعر أحد بأفضلية للآخرين عليه ، مما يحافظ على ترابط الجميع معا.

  • أداء الأعمال بالشكل الأفضل وعلى أحسن وجه ، فعند تطبيق النظام يستطيع الفرد الإبداع والابتكار في ظل الأمان وحفظ الحقوق.

  • القدرة على السيطرة على المجتمع وأفراده ، وتحديد صلاحيات كل فرد أو مجموعة ، وحماية المجتمع من الفوضى.

[:]

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *