مقالات, مقالات

شهر رمضان المبارك

يعتبر الصيام ثالث أركان الإسلام الخمسة التي لا يستقيم إسلام مسلمٍ إلا بها، ويعني الصوم الإمساك عن المفطرات من الطعام والشراب من طلوع الفجر إلى غياب الشمس، حيث يقول الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل في القرآن الكريم في سورة البقرة في الآية 183 “يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”، ويعد صيام شهر رمضان المبارك فرضاً على كل مسلم ومسلمةٍ بالغَين عاقلَين، حيث يعاقب من يترك صيامه، على العكس من صيام التطوع الذي يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه، ويأتي شهر رمضان مرة كل عام، ويصومه الناس بفرحٍ وسعادةٍ وتنتشر البهجة والمشاعر الروحانية في الأجواء، وتكثر الاجتماعات العائليّة والجلسات والسمر والسهر فيه، وفيه أيضاً تُحبس الشياطين، ويعتبر هذا الشهر من أقدس الأشهر عند المسلمين حيث نزل فيه القرآن الكريم، وفيه أيضاً ليلة القدر التي تعادل ألف شهرٍ عند الله سبحانه وتعالى كما جاء في القرآن الكريم، وفيما يلي من سطورٍ سنتحدث عن بعض التفاصيل الخاصة بهذا الشهر الكريم.

 

صلاة التراويح

يؤدي المسلمون في شهر رمضان المبارك صلاة تعقب صلاة العشاء، وتدعى صلاة التراويح التي اكتسبت اسمها من الراحة التي تلحق بالبدن والروح بعد صيام يومٍ كاملٍ وشاق، وتكون صلاة التراويح عبارة عن ثماني ركعاتٍ فما فوق، يجتمع فيها المصلّون من النساء والرجال لأدائها لنيل رضا الله سبحانه وتعالى ودخول جنته والحصول على الحسنات.

 

طعام شهر رمضان

 

وشرابه ويتميز شهر رمضان المبارك بطعامه المميز وشرابه المنعش بشكل يختلف عن الأشهر الأخرى، حيث الولائم عامرة والعزائم منتشرة، وتسعى ربات البيوت إلى إعداد أشهى الأطباق لتزويد أفراد العائلة بالطاقة اللازمة للصيام، ومن أشهر الأكلات التي يتناولها المسلمون في كل مكانٍ الكبسة والملوخية بالأرانب والمقلوبة والفتوش والمجبوس والكفتة وغيرها، بالإضافة إلى الشوربات التي تعوض نقص السوائل في جسم الصائم، وتكثر العصائر أيضاً في هذا الشهر ونذكر منها البرتقال والتمر الهندي وغيرهما.

 

فوائد الصيام

 

  • تنقية جسم الإنسان من السموم والفضلات المؤذية.

  • إراحة الجهاز الهضمي من الاضطرابات والآلام والأوجاع.

  • السمو الأخلاقي والنفسي والهدوء وسيادة المشاعر الإيجابيّة.

  • ترقيق القلب وبالتالي الشعور بالمحتاجين والفقراء والمساكين لأن شعور الجوع يدفع بالإنسان ليحس بغيره.

  • ردع النفس عن الإقدام على ما لا يليق من الأفعال.

  • نيل رضا الله عز وجل والحصول على الحسنات ودخول الجنة.

  • تربية النفس على الصبر والانضباط.

 

أهم العبادات في شهر رمضان

 

  • الصلاة على وقتها، والحرص على أدائها جماعةً في المسجد.

  • الإكثار من قراءة القرآن الكريم، وتدبّره.

  • تفطير الصائمين، وهي عبادة عظيمة، يؤجر عليها صاحبها بمثل أجر الصائمين لا يُنقَص من أجرهم شيئًا.

  • تقديم الصدقات للفقراء والمساكين، فهم أحوج ما يكونون لذلك في رمضان.

  • قيام الليل، والحرص على الاعتكاف في العشر الأواخر من الشهر.

  • ذكر الله سبحانه وتعالى، والدعاء في كلّ وقتٍ وحين.

  • الإكثار من النوافل، والاقتداء بالرسول صلى الله عله وسلم في ذلك.

 

فضائل شهر رمضان

 

  • مغفرة الذنوب: قال صلى الله عليه وسلم: (مَن صامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ من ذنبِهِ، ومَن قامَ ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتِسابًا غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ من ذنبِهِ) [صحيح البخاري]

  • الاهتداء لتقوى القلوب: غاية الصوم في شهر رمضان التقوى، وهي التي تدفع صاحبها لطاعة الله سبحانه وتعالى، وتبعده عن المعاصي، فتكون لهم بذلك وقاية من الذنوب والمعاصي، وسبيلًا لترك الشهوات والمنكرات.

  • استشعار مراقبة الله سبحانه وتعالى: الصوم عبادة لا يعلم صدق العبد فيها إلا الله.

  • دخول الجنة من باب الريان يوم القيامة: وهو الباب الذي يدخل منه الصائمون.

  • الفوز بالجزاء العظيم: تكفل الله عز وجل بهذا الجزاء، حيث قال تعالى: (كلُّ عملِ ابنِ آدمَ لهُ إلا الصيامَ، فإنَّه لي وأنا أُجْزي بهِ) [صحيح البخاري].

  • كسب الثواب الكبير عند بلوغ ليلة القدر: ليلة القدر أشرف الليالي؛ إذ فضلها الله سبحانه وتعالى على غيرها، وجعل أجر العبادة فيها عظيما يعادل عبادة ألف شهرٍ ويزيد، قال تعالى: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) [ القدر: ٣].

  • استجابة الدعاء بإذن الله سبحانه وتعالى: رمضان من الأوقات الفاضلة التي ينبغي على المسلم أن يستثمرها، ويكثر فيها من الدعاء.

شهر رمضان المبارك أفضل الشهور على الإطلاق

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *