مقالات, مقالات

نهر النيل وأهميته

يعتبر نهر النيل  أطول نهر في العالم ، ويبلغ طوله 6.655 كيلومتر ، ويقع هذا النهر من جهة الجنوب من خط الاستواء ، ويتدفق شمالا عبر شمال شرق أفريقيا ، حتى يصل إلى البحر الأبيض المتوسط ويصب فيه ، ويمر عبر إحدى عشر دولة ، وهم “بوروندي، ورواندا، وتنزانيا، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وأوغندا، وكينيا، وإثيوبيا، وإريتريا، وجنوب السودان، والسودان، ومصر” كما يُغطي حوض النيل مساحة ما نسبته 10% من مساحة اليابسة في قارة أفريقيا ، حيث تُغطي ما يقارب ثلاثة ملايين كيلومتر مربع ، ويعيش في منطقة حوض النيل ما يبلغ 160 مليون شخص.

يضم نهر النيل عدة روافد، وهم 

  • النيل الأبيض يعتبر النيل الأبيض الرافد الأكبر لنهر النيل ينبع من بحيرة فكتوريا ، ويقع على شواطئ هذه البحيرة ثلاث دول، وهم “تنزانيا، وكينينا، وأوغندا” ويصب فيها عدة أنهار مثل “نهر أكاجيرا”.

  • النيل الأزرق يلتقي النيل الأزرق مع النيل الأبيض في نقطة قريبة من  مدينة الخرطوم عاصمة السودان، ليصبان في البحر الأبيض المتوسط، وتعتبر بحيرة تانا الواقعة في دولة إثيوبيا المصدر الرئيسي للنيل الأزرق.

  • عطبرة يتدفق عطبرة من مرتفعات إثيوبيا.

أهمية نهر النيل

يوفر نظام نهر النيل المياه لمساحات شاسعة من الأراضي الإفريقية ، والتي تعتبر أراض صحراوية قاحلة، فهو يعمل على توفير الماء لحوالي 14 مليون شخص ، كما يتمركز حوالي جميع سكان مصر على ضفاف النهر ، وهناك العديد من المدن التي تقع على طول النهر، مثل “القاهرة، وأسوان، والأقصر، والخرطوم” لذلك فهو يلعب دوراً مهماً في دولة مصر في عدة مجالات ، ومنها مجال الزراعة ونقل الأشخاص والبضائع ، وصيد الأسماك ، كما هو الحال في الدول الإفريقية الأخرى، مثل “رواندا، وبوروندي، والسودان، وأوغندا، وتنزانيا”.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *