مقالات

كون ذكياً

هناك عدة نصائح للحفاظ على تفكير ذكي ، ومنها الأتى

  • عدم الاعتماد على الذكريات

 عدم بناء الاستنتاجات على الذكريات ، فقد أثبت العلماء أن الذكريات ليست دقيقة ، فعندما يقوم العقل بفعل استدعاء لأمر ما حدث في الماضي ، فإنه يقوم تلقائياً بتعديل التفاصيل وتغيير سرد الأحداث ، وكلما فكر الشخص أكثر بموضوع ماضي كلما أصبحت الذكريات المتعلقة به أقل دقة وأقل موثوقية ، مما يحول دون بناء أي نوع من الاستنتاج بالاستناد إليها.

  • دراسة الأخطاء

يشترك الأشخاص الناجحون في استعداد جميعهم للتفكير ملياً بالأعمال التي يقومون بها ، فحتى عند قيامهم بعمل جيد فإنهم يركزون على النظر إلى الطريقة التي يمكن أن يتبعوها لتأدية ذات العمل بشكل أفضل ، ورغم أن هذه الطريقة قد تحد من السعادة والرضا إلا أنها عنصر فعال لتعزيز الذكاء والتعلم ، ويشار إلى أن خلايا الدماغ تتمكن من الوصول إلى طريقة لتصحيح الظروف عن طريق تحليل ودراسة ما وقع من أخطاء.

  • التحدث عن معرفة

إن الإنسان لا يشكل موسوعة علمية ، لذلك لا مشكلة في الاعتراف بعدم معرفة معلومة ما ، وبالمقابل فإن مظهر الذكاء مرتبط فيما يعرف الشخص وليس فيما لا يعرف ، لذلك ينصح الأخير خلال قيامه بمناقشات مع الآخرين التركيز على الأمور التي يعرفها ، وأن لا يدقق على الأمور المختلف عليها بقدر التدقيق على المعلومات الثابتة المتفق عليها.

  • وضع الأهداف

 وضع الأهداف بذكاء يجب الالتفات إلى احتواء كل منها على خمس صفات أو عناصر ، وهي أن يكون محدداً ، ويحمل معنى حقيقي (أي هناك سبب يدفع لتحقيقه) ، وواقعي يمكن تحقيقه ، ومثير للاهتمام ، ويمكن تحديد وقت لإنجازه أو يمتلك قابلية لمتابعته.

  • قابلية التكيف

يتمتع الأشخاص الأذكياء عادة بالمرونة ، والقدرة على التكيف مع الظروف المختلفة في الحياة ، حيث إنهم يتغلبون على المشاكل أو القيود المفروضة عليهم ليستطيعوا الوصول لمبتغاهم بنجاح ، وتشير الأبحاث في علم النفس أن قدرة الإنسان على تغيير سلوكياته وفقا للبيئة التي يوجد بها ، أو حتى إجراء تغييرات في محيطه يعتبر واحداً من علامات الذكاء .

  • الهدوء

يعتبر البعض أن الهدوء صفة للأشخاص الانطوائيين ، لكن هذا الأمر صحيح بشكل نسبي ، حيث إن ذوي الذكاء العالي غالبا ما يتمتعون بالهدوء ، ويمتنعون عن الكلام في جميع الأوقات ، فهم يفكرون مليا في الموقف أو الحديث الموجه إليهم ، ويعدون الرد المناسب قبل قوله ، ويعتبر هؤلاء الأشخاص أن الصمت أفضل من الكلام غير المجدي.

  • الانفتاح

واحدة من علامات الذكاء لدى الشخص انفتاحه على الأفكار التي تختلف عن أفكاره ، واستعداده لقبول وجهات نظر الآخرين بصدر رحب ، بالإضافة للحرص على المحافظة على أفكاره ، وقيمه وآرائه الخاصة ، فالعقل الذكي لا ينفر من الأمور إنما يتجنبها ، ويمتنع عن القيام بها.

  • ممارسة النشاطات البدنية اليومية

تعد التمارين الرياضية البسيطة مثل الجري ، من أهم ما يمكن القيام به يوميا لمدة لا تقل عن نصف ساعة لتنشيط الدورة الدموية في الجسم ، وزيادة نسبة الأكسجين في الدم ، وبالتالي وصول كمية أكبر من الأكسجين إلى المخ ، أن ياقة الأوعية الدموية والقلب تساعد بفعالية برفع نسبة الذكاء ، وخاصة الذكاء اللفظي بنسبة 50%.

  • الاسترخاء اليومي

أثبتت الكثير من الدراسات حول العالم أهمية الحصول على الاسترخاء بشكل يومي ، وممارسة تمارين التنفس العميق ، ويعود ذلك إلى أن تلك التمارين تقلل من فقدان المخ لأنسجته عند الوصول إلى سن متأخر من العمر ، كما أنها تزيد من التركيز بفعالية كبيرة ، بالإضافة إلى أنها تساعد على تنمية الذكاء ويقظة العقل ، حيث إن الضغوطات التي يتعرض لها الإنسان بشكلٍ يومي تؤدي إلى زيادة الضغط على الدماغ ، مما يسبب أضرارا كبيرة لخلايا المخ ، فتقلل من تركيز الشخص وذكائه ، ويفضل ممارسة التنفس العميق بعد صلاة الفجر ؛، حيث يكون الهواء نقيا ، أو التنزه في الحدائق العامة المليئة ومشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة والاستمتاع بها.

  • اتباع نظام غذائي جيد 

إن اتباع نظام غذائي جيد يعد من أهم وأفضل الطرق التي يمكن للإنسان اتباعها لاستعادة حيويته ونشاطه العقلي ، وبالتالي زيادة تركيزه ، ولا شك بأن نوعية الطعام التي يتناولها الإنسان يوميا لها أكبر الأثر على صحة عقله ، حيث إن الإفراط في تناول الأطعمة الدسمة والمليئة بالدهون والسعرات الحرارية ستؤدي إلى إصابة الإنسان بالغباء ، وتبلد التفكير لديه ، لذلك ينصح بتناول الخضروات والفواكه الطازجة المليئة بالفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة العقل والدماغ ، وأهمها العسل ، والمكسرات ، والعسل ، واللحوم.

  • قراءة الكتب

تعد القراءة الطريقة الأساسية لتسهيل نشاط الدماغ ، وغالبا ما تمدد قدرة وطاقة الدماغ ، فهي تعرف القارئ على مفرادات جديدة باستمرار ، وتقدم أمثلة على الاستعمالات الصحيحة والسليمة للقواعد اللغوية ، وتظهر أناقة الجملة المكتوبة بشكل جيد ، وتنقل العقل إلى مكان جديد ، بالإضافة إلى أنها توفر فرصة للقارئ لرسم صورة للروابط الكبيرة بين الأدب والحياة الواقعية من خلال قراءة الروايات ، أو الأدب التاريخي ، أو الشعر، وغيرها من الكتب.

  • زيارة أماكن جديدة

تعتبر تجربة الأشياء والأماكن الجديدة فرصة للاكتشاف وتنشيط العقل ، فإن السفر إلى بلد آخر ، أو تجربة مطعم جديد ، أو المرور من طريق ما لأول مرة يجبر العقل على التعامل مع الظروف الجديدة والتكيف معها ، فمثلا عند السفر إلى بلد غريب ، تكون اللغة والثقافة غريبة فعندها يضطر الدماغ لتطوير وخلق طريقة جديدة ومبتكرة ، للتعبير عن الاحتياجات والعواطف ، ولذلك فإن تجربة شيء جديد مهما كان يجبر الدماغ على مواجهة التحديات الجديدة الغير متوقعة.

  • تمرين العقل بالألعاب الذهنية

يساعد ممارسة ولعب بعض الألعاب الذهنية والألغاز على تنشيط العقل، وزيادة مستوى الذكاء، وتعد لعبة مُكعب روبيك من الألعاب التي تحفز العقل على التفكير كثيرا لحلها، وبالتالي زيادة القدرات العقلية، وتعد لعبة السودوكو أيضاً من الألغاز العقلية الرائعة، والتي يمكن حلها ولعبها على مواقع الإنترنت مجاناً، أو شراء كتيبات تحتويها، وغالبا ما تطبع في الصحف.

  • ممارسة بعض النشاطات الفنية

تساعد ممارسة النشاطات الفنية كالرسم، والنحت، والرسم التصويري، وغيرها من الفنون على إطلاق الجانب الإبداعي الخاص، وتوسيع مهارات حل المشاكل، وبالتالي تطوير القدرات العقلية؛ لأن الدماغ المبتكر والخلاق يستطيع التفكير بشكل خارج عن المألوف؛ لإيجاد طرق لإنجاز الأمور بشكل أسرع وأفضل.

عندما يكون الإنسان قادرا على فهم عقله وذاته ويحاول التعايش معها فهو بذلك يملك قدرة كبيرة من الذكاء.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *