حب الذات

حب الذات

تقدير الذات والثقة بالنفس يعتبروا من السمات الأساسية التي يتسم بها شخصية كل فرد، فلا شك أن نجاح الإنسان في جميع أمور حياته يرجع بالتأكيد لثقته الكبيرة بنفسه ولتقديره لذاته في الوقت نفسه، كما يرجع أيضًا هذا النجاح لقدرة كل شخص على حل جميع المشاكل والتحديات الصعبة التي تواجه بكل سهولة وقوة، وبالتالي نلاحظ أن تقدير الذات والثقة بالنفس يعد كل منهما من المصطلحات الأساسية التي تعبر عن التوافق النفسي الجيد.

أهمية تقدير الذات والثقة بالنفس في ما يلي

 يعمل كل منهما على تحقيق التوافق والترابط النفسي حيث نلاحظ أن سلامة النفس ترتبط دائمًا وبصورة واضحة بالقدرة على تقدير الذات والثقة بالنفس الذي يتسم بها كل فرد، كما تعبر أيضًا على إحساسه الدائم بالسعادة والراحة، وثقة الشخص بنفسه تساعده في مواجهة جميع المواقف والتحديات والألأزمات التي يتعرض لها كل فرد في أمور حياته كلها.

 إكتساب المزيد من الخبرات فنلاحظ أن ثقة الشخص بنفسه مع تقديره لها يكسب الفرد دافع كبير من أجل تعلم الكثير واكتساب قدر كبير من الخبرات المختلفة التى تزيد من معلوماته بكافة الجوانب النفسية والعلمية والإجتماعية بمختلف المجالات كلها، كما تعبر في الوقت نفسه على تعلم الأشياء الجديدة والتقدم نحو تحقيق كل ما هو جديد.

 القدرة على النجاح بالعمل وتحقيق جميع الأهداف المطلوبة حيث نلاحظ أن ثقة الشخص بنفسه وبالمهارات التي يمتلكها تساعده على الإقدام على تحقيق جميع الأعمال المطلوبة منه بشكل ناجح وبطريقة جيدة، كما يمتلك ثقة كبيرة بقدرته على إنجاز كافة المهام بالصورة المطلوبة منه، أي يؤكد على قدرة الفرد على التغلب على جميع الأعباء التي تواجه ويتمكن من تحملها.

 نلاحظ أن الفرد الواثق بشخصيته يتسم بردات فعل حكيمة وأكثر عقلانية، وبالتالي يكون أكثر قدرة على تجنب الوقوع بالخطأ التي تعرقل حياته وتعيقه من تحقيق نجاحه في كافة أمور حياته المختلفة.

القدرة على مواجهة جميع المشاكل المختلفة التي تواجهه، فعلى سبيل المثال نلاحظ أن هؤلاء الأشخاص يتسموا بقدرتهم على مواجههة جميع الضغوطات والمشاكل التي  تواجهم بكافة أمور حياتهم كلها ، كما يتميزوا أيضًا بقدرتهم على التغلب على جميع المشاكل بصورة أكثر عقلانية وبطريقة جيدة بدون أن يعرضوا للوقوع بأي خطأ على الإطلاق، ومن هنا يتضح الأهمية الكبيرة التي يمثلها الثقة بالنفس وتقدير.

صفات الشخص الذي يتمتع بتقدير الذات والثقة بالنفس

يوجد بعض الصفات التي تدل على أن الشخص يتمتع بتقدير الذات والثقة بالنفس، وتظهر هذه الصفات على سلوكاته وتعاملاته مع الآخرين ويمكن وصف الشخص الواثق بنفسه بصفات كالآتي

التصورات الذهنية: إن الشخص الذي يتمتع بتقدير الذات والثقة بالنفس يمتلك تصورات صحيحة وايجابية عن نفسه، ويدرك نقاط ضعفه ونقاط قوته، ويستطيع التعامل والتكيف معها وفق الظروف التي يوضع بها فهو واثق بنفسه وواثق أنه سيجد حلًا لكل شيء.

المبادرة: إن المبادرة عند الشخص الواثق من نفسه ليست مجرّد اتخاذ خطوة للأمام، بل تعني أنه مسؤول عن حياته، وأن سلوكه هي نتاج لقراراته وليس الظروف، فهو يبادر في اتخاذ قراراته ولا ينتظر الصدفة لتفعل ما تشاء.

الشخصية القيادية: إن الشخصية القيادية مرتبطة بشدة في الثقة بالنفس، فلا تكون لدى الفرد شخصية قيادية من دون أن يكون لديه ثقة بنفسه، فإن الشخص الواثق بنفسه قد وصل إلى مرحلة من النضج والتوزان في القرارت التي تؤهله للقيادة فهو يستطيع أن يفهم نفسه والعالم ويحقق ما يريده هو وما يريده الآخرون فيختاره الناس قائدًا عليهم.

التعاون: إن التكاتف والتعاون هو جوهر الحياة الاجتماعية، فإنّ الشخص الواثق من نفسه متواضع ويطبق مبادئ التعاون الخلاق.

التجديد: لقد ذكر سابقًا أن الشخص الواثق من نفسه يعي نقاط الضعف التي لديه، لذلك يحاول دائما أن يجدد من نفسه ويغير من نقاط الضعف لتكون نقاط قوة.

Leave a Comment

Your email address will not be published.